محمود درويش-شهدائنا لم يسالوا

Découvrir le nouveau player
312 vues
  • Infos
  • Exporter
  • Ajouter à
  • Playlists
ديوان لا تعتذر عمّا فعلت
محمود درويش : لم يسألوا ماذا وراء الموت

لم يسألوا: ماذا وراء الموت؟ كانوا
يحفظون خريطة الفردوس أكثرَ من
كتاب الأرض، يُشغلُهُمْ سؤالٌ آخر:
ماذا سنفعلُ قبل هذا الموت؟ قرب
حياتنا نحيا، ولا نحيا. كأنّ حياتنا
حصصٌ من الصحراء مُختَلَفٌ عليها بين
آلهة العِقار، ونحن جيرانُ الغبار الغابرون.
حياتنا عبءٌ على ليل المؤرّخ: "كلّما
أخفيتُهم طلعوا عليّ من الغياب"...
حياتنا عبءٌ على الرسّام: "أرسُمُهمْ،
فأصبحُ واحداً منهم، ويحجبني الضباب".
حياتنا عبءٌ على الجنرال: "كيف يسيلُ
من شبح دم؟" وحياتنا
هي أن نكون كما نريد. نريد أن
نحيا قليلاً، لا لشيء... بل لنحترمَ
القيامة بعد هذا الموت. واقتبسوا،
بلا قصدٍ كلامَ الفيلسوف: "الموت
لا يعني لنا شيئاً. نكون فلا يكون.
الموت لا يعني لنا شيئاً. يكون فلا
نكون"
ورتّبوا أحلامهمْ
بطريقةٍ أخرى. وناموا واقفين

http://www.flickr.com/photos/ridha-sellami/
http:/ridhasellami.wordpress.com
http://www.youtube.com/user/ridhasellami

0 commentaire