Advertising Console

    Darwich : Métaphore de Sabra

    Reposter
    LaPierreEtLaPlume

    par LaPierreEtLaPlume

    122
    1 437 vues

    1 commentaire

    LaPierreEtLaPlume

    صبرا – فتاة نائمة
    رحل الرجال الى الرحيل
    والحرب نامت ليلتين صغيرتين،
    وقدمت بيروت طاعتها وصارت عاصمة..
    ليل طويل
    يرصد الأحلام في صبرا،
    وصبرا نائمة.
    صبرا- بقايا الكف في جسد قتيل 
    ودّعت فرسانها وزمانها
    واستسلمت للنوم من تعب، ومن عرب رموها خلفهم.
    صبرا- وما ينسى الجنود الراحلون من الجليل
    لا تشتري وتبيع الا صمتها
    من أجل ورد للضفيرة.
    صبرا- تغني نصفها المفقود بين البحر والحرب الأخيرة:
    لمَ ترحلونَ
    وتتركون نساءكم في بطن ليلٍ من حديد؟
    لمَ ترحلونْ
    وتعلّقون مساءكم
    فوق المخيم والنشيد؟
    صبرا- تغطي صدرها العاري بأغنية الوداع
    وتعد كفيها وتخطئ
    حين لا تجد الذراع:
    كم مرة ستسافرونْ
    والى متى ستسافرونْ
    ولأي حلم؟
    وإذا رجعتم ذات يومْ
    فلأي منفى ترجعون،
    لأي منفى ترجعون؟
    صبرا- تمزق صدرها المكشوف:
    كم مرةْ
    تتفتح الزهرةْ
    كم مرةْ
    ستسافر الثورة؟
    صبرا- تخاف الليل. تسنده لركبتها
    تغطيه بكحل عيونها. تبكي لتلهيه:
    رحلوا وما قالوا
    شيئا عن العودة
    ذبلوا وما مالوا
    عن جمرة الوردة!
    عادوا وما عادوا
    لبداية الرحلة
    والعمر أولاد
    هربوا من القبلة.
    لا، ليس لي منفى
    لأقول: لي وطن
    الله، يا زمن..!
    صبرا- تنام. وخنجر الفاشي يصحو
    صبرا تنادي.. من تنادي
    كل هذا الليل لي، والليل ملح
    يقطع الفاشي ثدييها – يقل الليل –
    يرقص حول خنجره ويلعقه. يغني لانتصار الأرز موالا،
    ويمحو
    في هدوء.. في هدوء لحمها عن عظمها
    ويمدد الأعضاء فوق الطاولة
    ويواصل الفاشي رقصته ويضحك للعيون المائلة
    ويجن من فرح وصبرا لم تعد جسدا:
    يركبها كما شاءت غرائزه، وتصنعها مشيئته.
    ويسرق خاتما من لحمها، ويعود من دمها الى مرآته
    ويكون – بحر
    ويكون – بر
    ويكون – غيم
    ويكون – دم
    ويكون – ليل
    ويكون – قتل
    ويكون – سبت
    تكون – صبرا.
    صبرا – تقاطع شارعين على جسد
    صبرا نزول الروح في حجر
    وصبرا – لا أحد
    صبرا – هوية عصرنا حتى الأبد.
    Par LaPierreEtLaPlumeIl y a 9 ans